خاص هيئة علماء فلسطين

         

الدكتور يونس الاسطل

مشروع العلم والعلماء   بسبب تراجع كثير في دور العلماء في التأثير   بالأمة   وتصدر الكثيرين صف العلم والعلماء مع وجود إشكاليات كبيرة   في شخصياتهم

التاريخ 25/9/2021

فكان الهدف من المشروع :

شرح وبيان   جملة من الأفكار حول العلم والعلماء لتحقيق جملة من الأمور منها:

  1. ارشاد لطلبة العلماء والعلماء تكوينا وصفة وسلوكا وواجبات
  2. التحذير من المخاطر والاخطاء والابتلاءات التي تعتري العلماء
  3. إعادة الثقة   في العلماء باعتبارهم صفوة للمجتمع من خلال تناول النماذج الصحيحة منهم وعرض تضحياتهم وادوارهم الفاعلة في قضايا

الله سبحانه   وتعالى مَنَّ على رسوله اذ قال ( وعلمك ما لم تكن تعلم ) ثُمَّ  مَنَّ علينا  بقوله (  كما أرسلنا فيكم  رسولاً منكم يتلوا عليكم اياتنا ويزكيكم …)

إنَّ  خلافتنا في الأرض  بسبب تفوق  ابونا ادم على الملائكة بالعلم كما ورد  في سورة البقرة  وورد كذلك قصة طالوت الذي تفوق في قيادة الجيش  على سائر اسباط بني إسرائيل  لانه أُتيَ بسطة في العلم والجسم

إنَّ القران الكريم ذكر كثيرا من المتفوقين  بالعلم من ذلك ( ولقد أتينا  داوود وسليمان  علما ….)  وكان من هذا العلم أن علَّم  سيدنا داوود عليه السلام صنعة لبوس لكم لتحصنكم من بأسكم أمَّا  سيدنا سليمان فقد أسال له عين القطر وأنَّ سيدنا سليمان قد تفوق على ابيه

أن الايات تؤكد  على أهمية الحرص على طلب العلم لا سيما العلم الشرعي وأن كان كل علم نافع نحن محتاجون  اليه

ما أنصح به طلبة العلم  هو الدروس المستفادة من رحلة سيدنا موسى مع العبد الصالح

انه من الواجب علينا اليوم أن نتعمق في فهم ديننا من ناحية وأن يتخصص أبناءنا  بعد  أن  يأخذوا  بنصاباً من العلوم الشرعية ومفاهيم العقيدة  وان نطمئن الى اخلاقهم  بأ الى الخلافة الإسلامية الراشدة التي ترث حقبة الحكم الجبرين يتخصصوا في كل علم نافع بما إننا  نتأهب إن شاء الله  عما قريب