بيانات مشتركة

بيان ملتقى علماء الأمة لمواجهة اقتحامات المسجد الأقصى

بتوقيع 45 مؤسسة علمائية من مختلف دول العالم. الآن نحن على أبواب معركة حقيقية لتثبيت سيادة المسلمين على المسجد الأقصى المبارك، فإنه يجب علينا عدم التساهل في مواجهة هذا الخطر التهويدي الجديد الذي يتزامن مع أعياد اليهود الدينية بما يسمى "رأس السنة العبرية" يومي 26 و 27 سبتمبر ويتبعه بأيام قليلة ما يسمى "بعيد الغفران" في 5 و 6 أكتوبر انتهاء بما يسمى "عيد العرش" الذي يمتد ثمانية أيام ما 10 إلى 17 أكتوبر، وستكون ذروة العدوان حسب ما دعت جماعات الهيكل المتطرفة يوم الثلاثاء 11 أكتوبر.

بيان علماء الأمّة حول زيارة الرّئيس الأمريكي بايدن إلى المنطقة وما سمي “إعلان القدس”

قال تعالى: {الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَانًا وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ فَانْقَلَبُوا بِنِعْمَةٍ مِنَ اللَّهِ وَفَضْلٍ لَمْ يَمْسَسْهُمْ سُوءٌ وَاتَّبَعُوا رِضْوَانَ اللَّهِ وَاللَّهُ ذُو فَضْلٍ عَظِيمٍ}

بيان بشأن إساءات الحكومة الهندية لرسول الله صلى الله عليه وسلم

تابع العلماء والدعاة الموقعون على هذا البيان ما صدر عن المتحدث باسم حزب "بهاراتيا جاناتا" الحاكم في الهند من إساءات لنبي الإسلام صلى الله عليه وسلم، وتعريض بأم المؤمنين السيدة عائشة رضي الله عنها، كما تابعوا انتفاضة الأمة بمكوناتها للدفاع عن عرض رسول الله صلى الله عليه وسلم وعن شخصه الشريف

بيان علماء الأمّة حول التّحضيرات الصّهيونيّة لمسيرة الأعلام

والعدوان على المسجد الأقصى المبارك يوم التاسع والعشرين من أيّار “مايو” 2022م قال تعالى: ﴿فَلْيُقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللّهِ الَّذِينَ يَشْرُونَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا بِالآخِرَةِ وَمَن يُقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللّهِ فَيُقْتَلْ أَو يَغْلِبْ فَسَوْفَ نُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا﴾ [النساء:74] الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه ومن ‏تبعهم بإحسان إلى يوم الدين وبعد:‏ […]

بيان علماء الأمّة حول اقتحام القوّات الخاصّة الصّهيونيّة للمسجد الأقصى

قد أسفر العدو الصّهيونيّ من جديدٍ عن وجهه الإجراميّ القبيح، فأقدمت قوّاته الخاصّة على اقتحام المسجد الأقصى المبارك لحظة الإفطار من يوم الجمعة 25/ رمضان

بيان علماء الأمّة حول المخططات والتحشيدات الصّهيونيّة لاقتحام المسجد الأقصى المبارك في شهر رمضان 1443هـ

فإنّ قوّات الاحتلال الصّهيوني وقطعان مستوطنيه قد حشدت باطلها وأجلبت بخيلها ورجلها وشياطينها لتنفيذ اقتحامات واسعةٍ للمسجد الأقصى المبارك فيما يسمّى "الفصح العبري"،

بيان علماء الأمة حول زيارة رئيس السّلطة الفلسطينيّة إلى منزل وزير الحرب الصّهيونيّة بيني غانتس

فقد شعر علماء الأمة الموقعون على هذا البيان ببالغ الصدمة من اللقاء الذي جمع بين رئيس السلطة الفلسطينيّة محمود عبّاس ووزير الحرب الصّهيونيّ الإرهابي بيني غانتس في منزله المقام على أنقاض منازل الفلسطينيين التي دمّرها الصّهاينة في فلسطين المحتلّة،

البيان الختامي لمؤتمر علماء الأمة لنصرة الأسيرات في سجون الاحتلال الصّهيوني

وعلى إثر هذه الرّسالة الموجعة، وما وصل إلى العلماء من تطورات العدوان الإجراميّ على الأسيرات في سجون الاحتلال الصّهيوني؛ فقد تداعت مؤسّسات علماء الأمّة لتناقشَ آخر هذه المستجدات الإجراميّة؛

بيان بوجوب معاضدة الشعب الأفغاني ومساعدته

ومن الشعوب المسلمة التي تعرَّضت لظلم فادح نتيجة تمسُّكِها بدينِها وحفاظِها على هُويَّتِها وإصرارِها على استقلالِها- الشعبُ الأفغانيُّ المسلمُ، والذي بذل لأجلِ ذلك أثمانًا باهظةً عَبرَ استهدافِه مِن القوى الظَّالمة الغاشمة

بيان بوجوب معاضدة الشعب الأفغاني ومساعدته

فإنَّ مِنْ أعظم واجباتِ المسلمين تجاه إخوانهم نصرتَهم وإعانتَهم ودفعَ حاجاتِهم وإطعامَ جائعِهم، وقد قرنَ الإسلامُ بين القيام بهذه الحقوقِ وبين كمالِ الإيمان، وقال ﷺ: «مَا آمَنَ بِي مَن باتَ شَبْعانَ وجارُه جائعٌ إلى جَنْبِه وهُو يَعلَمُ بِهِ»

عرض 1 إلى 10 من 16 عنصر