ندوة مفهوم صناعة التأثير تأصيلاً وتطبيقاً

    

شارك في تقديمها:

د. محمد همام ملحم

د. عبد الوهاب الطريري

الشيخ عبد العزيز الزبيري

وأدارها أحد الشباب المشاركين في الملتقى: عبد القادر بن قراشة

قال د. محمد همام ملحم في محاضرته بعنوان: “التكييف الشرعي للتأثير وعلاقته بالأحكام الشرعية”‏ :

التأثير: ترك علامة بارزة مميزة، ولا يكون المؤثر مؤثراً مالم يجرب ويختبر ويصقل ولا يقبل هذا التأثير مالم يكن مبنيا على اتباع واقتداء بالرسول صلى الله عليه وسلم.

كثيرة هي المصطلحات المتلازمة مع مصطلح التأثير، كمصطلح الدعوة إلى الله والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والحسبة والإصلاح.

إن التأثير وإرشاد الناس إلى الله -سبحانه وتعالى- واجب كفائي إذا لم يتحقق تأثم الأمة جميعها.

قد يتحول الواجب الكفائي إلى عيني إذا ما تلبس به المسلم وابتدأه وقدر عليه ويتحول إلى واجب عيني إذا تم التكليف به من قبل من له سلطة وقدرة.

وهو واجب مخير يستطيع المكلف أن يختار أفضل وسيلة وأكثر الطرق تأثيرا وانتشاراً.

وقال الشيخ عبد العزيز الزبيري في محاضرته بعنوان: “أثر الإيمان بالقضاء والقدر واليوم الآخر في صناعة التّأثير”

– من يستمع إلى كلام ربه بأذن واعية هم أصحاب العقول الراجحة، ومن يستمع بجارحته دون قلبه يضيع أيامه وجهده وحياته، ولا تكونوا كالذين قالوا سمعنا وهم لا يسمعون.

– يجب أن يحرص الشباب على الأعمال المتعدية ولا يأبه للمصائب التي قد تعترض طريقه؛ فإن الله كافيه وحاميه.

– إن الابتلاءات قدر مقدر وسنة متبعة لم يسلم منها أنبياء الله وسلعة الله غالية تستحق أن يتحمل المؤثر فيها هذا التعب.