مواصلة التحضيرات لإطلاق “أسبوع القدس العالمي” الرابع

    

31/1/2024

في ظل أجواء معركة “طوفان الأقصى” وتزامناً مع ذكرى الإسراء والمعراج والتحرير الصلاحي لبيت المقدس، أكدت اللجنة العليا لأسبوع القدس العالمي على مواصلة التجهيزات إيذاناً بإطلاق فعاليات “أسبوع القدس العالمي” في نسخته الرابعة تحت شعار “الأقصى طوفان الأمة” بدءاً من الجمعة 2 شباط/فبراير 2024م، من العاصمة القطرية الدوحة، بالتزامن مع عدة دول عربية وغير عربية، ولمدة أسبوع.

وقال رئيس اللجنة العليا لأسبوع القدس العالمي د. نواف التكروري، إننا “قادمون على أسبوع القدس العالمي الذي جاء هذا العام في ظلال طوفان الأقصى فينبغي أن تروا الله من أنفسكم خيراً وحراكاً وجهاداً وبذلاً”.

وأكد التكروري أنه “لا بد أن يذوق هذا العدو الصهيوني ويلات جرائمه وآثار عدوانه في كل مكان وموقع يذهب إليه”. 

ودعا رئيس اللجنة العليا لأسبوع القدس العالمي العلماء ومؤسساتهم وهيئات المجتمع المدني العاملة للقدس وفلسطين، إلى المشاركة الواسعة وتحريك كافة شرائح المجتمع وأحرار العالم للتفاعل مع الحدث العالمي، تضامناً مع القدس وغزة وقضية فلسطين عامة.

ويتضمن أسبوع القدس العالمي الرابع والذي تستمر فعالياته حتى 9 شباط/ فبراير ‏2024، العديد من الفعاليات التي تشمل حملة إعلامية عبر منصات مواقع التواصل الاجتماعي دعماً لغزة. 

كما تتضمن الحملة الدعوة لتوحيد خطبة الجمعة تحت عنوان: “طوفان المسيرات”، بالإضافة إلى العديد من الفعاليات الميدانية في عدد من الدول العربية والإسلامية.

هذا ودعت اللجنة العليا لأسبوع القدس العالمي وسائل الإعلام في مختلف البلدان العربية والإسلامية إلى مواكبة فعاليات الأسبوع في إطار نصرة غزة وكل فلسطين.

ويعد “أسبوع القدس العالمي” مبادرة عالمية من عدة هيئات واتحادات علمائية ومؤسسات مجتمع مدني، يقام في آخر أسبوع في شهر رجب من كل عام، مع ذكرى ‏الإسراء والمعراج، وذكرى تحرير بيت المقدس على يد صلاح الدّين الأيوبيّ.‏

ويهدف إلى تفعيل الأمة مع طوفان الأقصى، ودمج المؤسسات العلمائية مباشرة في مشاريع عملية نصرة للقدس وفلسطين.

ويسعى إلى إحياء القضية الفلسطينية في مختلف البلدان، وتحميل مسؤولية نصرة غزة وإيقاف حملة الإبادة الجماعية على الأنظمة والشعوب، وتحقيق التواصل الفعال والمشترك بين العلماء والمؤسسات والناشطين في الأمة وتوحيد جهودهم وتوفير الدعم بكافة أشكاله لنصرة غزة والقدس وفلسطين.

ويأتي “أسبوع القدس العالمي” في العام الرابع له، في ظلال عملية “طوفان الأقصى”، والعدوان الصهيوني المستمر على قطاع غزة لأكثر منذ 7 تشرين الأول/أكتوبر الماضي، أدى إلى ارتقاء أكثر من 26 ألف شهيد، وإصابة أكثر من 65 ألف شخص، إلى جانب نزوح أكثر من 85 بالمئة (نحو 1.9 مليون شخص) من سكان القطاع.

للاطلاع على (دليل أسبوع القدس العالمي4) وفيه البرامج والفعاليات يرجى الضغط على الرابط التالي:

https://drive.google.com/file/d/1OvexOxJWtpHTj1YGiV0-KLb0b5A9kp3T/view?usp=sharing

قد يعجبك أيضاً

انطلاقة “أسبوع القدس العالمي”.. ولفتة بارزة لكارثة الزلزال‎

أعلنت اللجنة العليا المنظمة لـ”أسبوع القدس العالمي”، عن انطلاقة فعاليات الأسبوع رسميا، بدءا من اليوم ‏الثلاثاء، وحتى العشرين من شباط/ فبراير الجاري.‏‎ ‎ ويأتي انطلاق الأسبوع بعامه الثالث، في ظل أوضاع مأساوية تمر بها تركيا، وسوريا، على وقع الزلزال ‏المدمر الذي خلف أكثر من 34 ألف قتيل، وشرّد مئات الآلاف من منازلهم، وهو ما دفع […]

تحضيرات أسبوع القدس العالمي الثالث

أعلنت اللجنة العليا لأسبوع القدس العالمي عن استمرار الخطط والتجهيزات لإقامة "أسبوع القدس العالمي 1444هـ / 2023م

ندوة مِن تحديات التأثير الفعال 

حاضر فيها الأستاذ محمد خير موسى و