مشاركة واسعة في “أسبوع القدس العالمي” بقطاع غزة

    

نظمت هيئات، ومؤسسات في قطاع غزة، فعاليات عديدة خلال “أسبوع القدس العالمي” بنسخته الثالثة ‏هذا العام، والتي أقيمت في الفترة بين 14 حتى 20 شباط/ فبراير الجاري‎.

وتبنت وزارتا الأوقاف، والتربية والتعليم، في غزة، تنظيم فعاليات تحتفي بـ”أسبوع القدس العالمي 2023″، على ‏مدار الأيام الماضية‎.

وكان لافتا الحضور الشعبي، والنخبوي الكبير في الفعاليات التي أكدت على نصرة المسجد الأقصى، ‏ووقوف قطاع غزة مع القدس المحتلة رغم الحصار، والظروف القاسية التي يعيشها القطاع منذ ‏سنوات.‏

وبدأت فعاليات التحضير لـ”أسبوع القدس العالمي” في غزة مبكرا، وتم الاتفاق على روزنامة الأسبوع ‏من خلال عدة فعاليات، ومحاضرات، ووقفات، وتظاهرات إلكترونية.‏

ونظمت رابطة علماء فلسطين ومديرية التربية والتعليم بغرب غزة، ملتقى مقدسياً بعنوان “أجيال نحو ‏القدس”، وذلك داخل مقر وزارة الأوقاف في القطاع.‏

وبالتعاون ما بين وزارة الأوقاف أيضا، ومركز “سواعد الشبابي”، تم تنظيم ملتقى تحت شعار “القدس ‏بين الوعد والتحرير”.‏

وشهد القطاع فعاليات أخرى، على غرار قيام مجمع الخلفاء الراشدين الدعوي، بزيارة إلى مستشفى ‏غزة الأوروبي، لعيادة المرضى داخل الأقسام بهدف رفع معنوياتهم، وتقديم هدايا رمزية لهم.‏

كانت المرأة حاضرة بقوة في فعاليات “أسبوع القدس العالمي” بقطاع غزة، إذ نظمت رابطة علماء ‏فلسطين – دائرة الأخوات – في جباليا الغربية، لقاء حول الأسبوع، أقيم في مسجد الصلاح.‏

يذكر أن “أسبوع القدس العالمي” في غزة، شهد انطلاقة مميزة، عبر وقفة، ومؤتمر صحفي، حضره ‏حشد من الفلسطينيين في مقر وزارة الأوقاف.‏

وشارك في فعالية انطلاقة الأسبوع رابطة علماء فلسطين، ووزارة الأوقاف والشؤون الدينية، وملتقى ‏دعاة فلسطين، ومجمع الخلفاء الراشدين الدعوي، ومؤسسة القدس الدولية، ودائرة القدس المركزية، ‏والعديد من الشخصيات الاعتبارية والمخاتير والوجهاء.‏‎ ‎

وقال وكيل وزارة الأوقاف، وعضو رابطة علماء فلسطين، د. عبد الهادي الآغا، إن الأسبوع جاء في ‏ظل إمعان العدو الصهيوني في إيذاء الشعب الفلسطيني، واستفزاز مشاعره عبر الاقتحامات المتكررة ‏للمسجد الأقصى، وتأدية الطقوس التلمودية فيه.‏

وبارك متحدثون في المؤتمر الصحفي، جهود المقاومة الفلسطينية ضد الاحتلال الإسرائيلي، داعينها ‏إلى “الاستمرار في حماية المدينة المقدسة، ومسجدها الأقصى ومراكمة القوة؛ استعداداً لتحقيق وعد ‏الله بالفتح القريب”.‏

كما نظمت رابطة علماء فلسطين ومديرية التربية والتعليم بغرب غزة، ملتقىً مقدسياً بعنوان “القدس ‏عهد ووعد”، في مدرسة فلسطين الثانوية وسط غزة‎.

وإلى جانب المؤتمر، نظم المشاركون في أولى فعاليات “أسبوع القدس العالمي”، وقفة مناصرة للقدس ‏والمسجد الأقصى في باحة المدرسة‎.

ورفع المشاركون في الوقفة شعارات، على غرار “حريق الأقصى مشتعل لا يطفئه إلا التحرير”، ‏و”الأقصى مهوى أفئدة الأنبياء والعابدين”.‏

وقال النائب وعضو رابطة علماء فلسطين د. مشير المصري، إن عشرات المؤسسات من داخل ‏فلسطين وخارجها شاركت في تنظيم فعاليات هذا الأسبوع نصرة للمسجد الأقصى المبارك ومدينة ‏القدس.‏‎

‎ 

وقال: “نأمل أن يكون جيل اليوم هو جيل التحرير والنصر بمشيئة الله، برغم ما يتعرض له هذا الجيل ‏من ضغوطات وفتن”.‏‎

وحث مشير المصري “أحرار الأمة إلى تفعيل دورهم تجاه القضية الفلسطينية، والمسجد الأقصى الذي ‏يتعرض لأعنف الاعتداءات عبر التاريخ”.‏

يشار إلى أن الجهات التي نسقت وأدارت نشاطات “أسبوع القدس العالمي” في قطاع غزة، هي “رابطة ‏علماء فلسطين، وملتقى دعاة فلسطين، ومجمع الخلفاء الراشدين”.‏

كما شاركت عدة مؤسسات في الفعاليات، أبرزها “دوائر اللجنة الدعوية العامة، ودائرة العمل ‏النسائي”، إضافة إلى المؤسسات العلمائية والتي تضم بالإضافة إلى الجهات المنسقة للأسبوع كلا من ‏‏(وزارة الأوقاف والشؤون الدينية،والاتحاد العالمي للعلماء – فرع غزة، وملتقى علماء فلسطين، ‏وجمعية ابن باز).‏

وكان للمؤسسات العاملة لأجل القدس، وقنوات التلفزة الفضائية، والإذاعات، دور في المشاركة ‏والتغطية الإعلامية لـ”أسبوع القدس العالمي”.‏