فوائد من البرنامج العلمي للملتقى العلمي الدولي الرابع للشباب

    

كان البرنامج العلمي للملتقى هو العمود الفقري له، وهو أهم برامجه، حيث ضمّ 65 محاضرة في 15 يوماً مخصصاً لها ضمن أيام الملتقى البالغة 20 يوماً كاملاً، وهذه المحاضرات قدّمها متخصصون في موضوع كل محاضرة، وقد حصل البرنامج العلمي على ثناء جميع المشاركين والمحاضرين، خاصة أنه عالج مشكلة واحدة مِن أكبر مشاكل الأمة المعاصرة وهي (الهوية الإسلامية) عالجها مِن 65 جانباً وتخصصاً.

وهذا البرنامج كاملاً:

وهذه أفكار عامة عن بعض المحاضرات ننشرها كما وصلتنا من لجنة تلخيص المحاضرات المشكلة من المشاركين أنفسهم:

ملخص ندوة: المسلمون في الغرب ومعركة الهوية بتاريخ 31/7/2022

المحور الأول: الهوية المالية للمسلمين في الغرب للأستاذ الدكتور منذر قحف

– بدأ د. منذر في مقدمته بالتأكيد على مسؤولية المسلم في الغرب في أن يكون صاحب مبدأ ولا تتأثر هويته بمحيطه عملاً بمبدأ: “افترض أنك المسلم الوحيد!”.

1- تحدث في الجزء الأول عن وضعية المسلمين في أمريكا الشمالية بالمقارنة مع مسلمي أوروبا، وكيف أن الأولين لهم السبق على عدة مستويات، مثل إنشاء الأوقاف سابقة بعقود لمثيلتها في أوروبا. وذكر كذلك تميز المسلمين كفئة إجتماعية في الولايات المتحدة تتميز بكثرة الكوادر من أطباء ومحامين وأساتذة، مما يبشر بقدرتهم على اكتساب قوة سياسية متنامية في المستقبل.

2- أما في الجزء الثاني من محاضرته، فقد ركز الدكتور على الجانب المالي للمسلمين وضرورة أن يكونوا عمليين بالبحث عن الحلول وتأسيس الفرص الإسلامية البديلة (شركات التمويل الإسلامي مثلاً) عوض الاكتفاء بطلب الفتوى. وقدم أيضاً أمثلة أخرى على ذلك منها تأسيس الإتحادات البنكية الإسلامية في أمريكا وصناديق الاستثمار على الطريقة الإسلامية وكيف فرض ذلك وجود المعايير الإسلامية في الفضاء العام من الناحية القانونية.

المحور الثاني: صور المعركة على الهوية في الغرب للدكتور حافظ الكرمي

1. في الجزء الأول من المحاضرة قام د. حافظ بتعريف مفهوم الهوية وبين كيف أن قضية الهوية والانتماء في الغرب تمثل قضية محورية أمام ما سماه “طاحون” المجتمع الغالب بثقافته هناك والساعي لتذويب الهوية الإسلامية فيه. وتحدث كذلك عن المعادلة الصعبة التي يجب على المسلمين تحقيقها بالحفاظ على هويتهم دون الوقوع لا في الذوبان الثقافي ولا في التقوقع والانغلاق.

2. أما في الجزء الثاني من المحاضرة فقد ذكر المحاضر أهم أشكال المعركة ضد هوية المسلمين، وهي على مستويات العقيدة والقيم والسلوك والإضطهاد والتمييز واستهداف اللغة العربية والثقافة الإسلامية وفرض مناهج منافية لقيم الإسلام وغير ذلك.

المحور الثالث: نماذج من الحفاظ على الهوية وآليات ذلك للدكتور عزام التميمي

انقسمت محاضرة د. عزام إلى قسمين:

1. في البداية، أكد المحاضر على ضرورة التحلي بالفكر النقدي الذي يفرق بين الأماكن في الغرب، فليست أوروبا كأمريكا، وكذلك إختلاف المسلمين في الغرب على مستوى اهتماماتهم وتاريخهم، وكذلك ركز على أن العامل السياسي متغير في معاملة الحكومات مع المسلمين المهاجرين إليها حسب المصالح والأحداث.

2. أما في الجزء الثاني، فقد ذكر د. عزام أمثلة على هذه المتغيرات منها المثال البريطاني في معاملته للمسلمين في فترات ما قبل 2003 وما بعدها إلى حد 2011 وبعد الثورات، ثم بعد انتكاستها. وأخيراً، ذكر المحاضر أهمية أحداث 11 سبتمبر في دفع الحديث عن هوية جديدة للمسلمين في أوروبا إلى الواجهة، وعزل المسلمين في الغرب عن باقي أفراد الأمة باختلاق مفهوم المسلم الأوروبي عوض المسلم في أوروبا.

**********************************

ملخص ندوة أثر الفقه الاسلامي في تشكيل الهوية: [تلخيص عبد القادر بقراشة]

بتاريخ 2/8/2022 وتمت من خلال أربعة محاور:

المحور الأول : أثر الأحكام الفقهية في تشكيل الهوية للدكتور حاتم عبد العظيم

حيث تطرق إلى ما يلي :

أن الفقه الاسلامي من العلوم التي ترتبط بواقع الحياة وصميمها لأنه يعالج فيه الوقائع والأحداث ، وقد قارن بين  الفقه الاسلامي والقانون الغربي فيوجد فرق شاسع بينهما  لأن الفقه مستلهم من الشريعة الاسلامية وهو العلم بالأحكام الالهية بأفعال المكلفين ، وهو مزج بين العقيدة والسلوك .

والفقه الاسلامي هو تجسيد الاسلام ،فلذا لا بد أن يفهم الفقه في صياغته كلها .

المحور الثاني: أثر أصول الفقه في تشكيل الهوية للدكتور  محمد همام ملحم.

تطرق الى مفهوم أصول الفقه واركانه على أنه الأدلة الاجمالية وطرق الاستفادة وحال المستفيد .اما اركانه فهي الأدلة الشرعية والأحكام الشرعية والمجتهد والمقلد .

ثم عرج على أنواع الهويات:

-هوية أهل القبلة.

-هوية أهل السنة والجماعة.

-الهوية الطائفية والفرقية.

-الهوية المذهبية (الفقهية والعقائدية).

وذكر أن أصول الفقه لها دور كبير في تشكيل الهوية الاسلامية من خلال حركة الاستنباط والتعليل للأحكام من أجل تسديد العقل المسلم والتماسه المنهاج الصحيح في التصور والحكم.

المحور الثالث: أثر مقاصد الشريعة في تشكيل الهوية للدكتور وصفي عاشور أبو زيد

ان الشريعة الاسلامية التي رضيها الله خاتمة لشرائعه ، وخصها بالعموم والاستمرار، وحباها بالبقاء والاستقرار ،أودع فيها من الحكم والمصالح والأسرار ما يصلح للناس ويصلحهم في كل زمان ومكان وحال.

اذ أن انشاء الهوية يكون من مقاصد الشريعة ، فكل الأحكام الشرعية تنشئ هوية خاصة ومقصدا لها ،فكل كلمة في مقاصد الشريعة تشكل هوية خاصة .

ثم عرج عن خصائص الهوية وتحدياتها:

خصائصها: الربانية، والعالمية، والوسطية.

أما تحدياتها: العقل، والروح، والاسر، والمجتمعات…الخ.

المحور الرابع: أثر السياسة الشرعية في تشكيل الهوية للدكتور عطية عدلان

أن السياسة الشرعية ثابت من ثوابت الشريعة وهي باب من أبواب الفقه الاسلامي في قيادة الأمة وتحقيق مصالحها الدينية والدنيوية ، حيث أن بداية الحديث عن الهوية في المجتمع السياسي الاسلامي كان بداية من موضوع الخلافة في سورة البقرة مرورا بقصة بني اسرائيل ثم في المرحلة الثانية كان الحديث عن أصول التشريع الاسلامي “صبغة الله ومن أحسن من الله صبغة” ثم تطرق الدكتور على مبادئ السياسة الشرعية واليات تطبيقها من خلال مبدأ التضحية والاحسان والاستخلاف…الخ .

 وللحفاظ على الهوية لابد من مشروع ناجح ونافع ذو رؤية واضحة وغايات محددة.

******************************

ندوة بعنوان: دور المقاومة في تشكيل الهوية الإسلامية بتاريخ 6/8/2022

الضيفين الكريمين:

د. موسى أبو مرزوق  عضو المكتب السياسي لحماس

د. محمد الهندي   رئيس الدائرة السياسية للجهاد الإسلامي

البداية كانت مع الدكتور محمد الهندي: حيث أشار إلى وحدة الأمة وهويتها الجامعة وأن الصراع الحاصل في فلسطين إنما هو جزء من صراع الحضارات التي تخوضها الأمة مع أعدائها.

بعد انهيار النظام الإسلامي متمثلا في الخلافة بدأ الغرب في استهداف الوعي الإسلامي عن طريق الغزو الفكري والاستشراق والتغريب والهدف من هذا كله هو منع الشعوب من السعي للعودة إلى حضارتها وتاريخها المجيد.

المشروع الصهيوني في المنطقة ليس مشروعا استيطانيا يهوديا فقط وإنما هو مشروع غربي استعماري يسعى لمنع قيام أي مشروع إسلامي وأن خطر هذا المشروع يتعدى فلسطين إلى الأمة بأجمعها.

سعى الغرب لإفشال ثورات الربيع العربي بأدوات مختلفة خوفا من استرداد هذه الشعوب لحضارتها وتاريخها.

الحضارة الإسلامية طابعها الخير والصلاح خلافا للحضارة الغربية فهي مادية علمانية.

المقاومة لا تدافع عن أرضها فقط بل على هوية الأمة أيضا ومقدساتها وعقيدتها فهي ليست معركة جغرافيا.

معركة الأمة واحدة وعدوها واحد والاختلافات بسيطة بين قطر وآخر، ونهضة الشعوب لا بد لها من تضحيات وصبر.

الأنظمة التي طبعت مع المحتل والتي تسعى لذلك لم تتحصل من ذلك على أي مصالح حقيقية والمستفيد الوحيد هو الكيان المحتل، وهدف المطبعين هو ضرب خيار المقاومة.

يسعى الكيان إلى إبعاد غزة عن محيطها الخارجي في الضفة والقدس باعتبارهما قلب المشروع والصراع، وعزلها عن أي روابط خارجية، والمقاومة تأبى ذلك وتسعى دائما لتوحيد خيار المقاومة.

ختم بقوله إن الصراع طويل جدا والواجب على كل فرد في الأمة أن يقوم بدوره في المقاومة وكل من ميدانه، فأملنا الوحيد وخيارنا دوما هو المقاومة.

………………………………

د. موسى أبو مرزوق

استهل الحديث بتعريف الهوية وذكر أنواعها وأن لها مكونات مختلفة وأن المكون الأساس لها العقيدة.

الإسلام هو هوية الأمة الجامعة.

يسعى الغرب لفرض هويات مختلفة يحاول من خلالها تمزيق هوية الأمة ووحدتها.

أساس حركة أمس الهوية الإسلامية ومرجعيتها كذلك فكل حكم يخالفهما مردود.

الجهاد ليس محصورا في الحرب والمقاومة مع فضلهما وأهميتهما ولكن أبوابه كثيرة منها بذل المال.

من أهم التحديات التي تواجه الهوية هو تحدي الحضارات.

الحضارة الإسلامية لها بصمة في كل مكان ولعل ذلك يرجع إلى هويتها الجامعة فلا تفاضل بين أحد وآخر إلا بالتقوى.

السنن الكونية ماضية والمقاومة إذا لم تنطلق من هويتها الجامعة فستظل طريقها.

مهما تخلت الحكومات عن دعم المقاومة فإنها باقية بهويتها وتاريخها.

التعاون مع إيران وغيرها لا يعني الاتفاق معها كليا وإنما نتفق معهم في خيار المقاومة ونختلف في أمور أخرى.

المكونات المختلفة في الساحة عامل تكامل وإثراء ونحن في المقاونة يجب أن نعلي الهوية الإسلامية دائما.

تأثير حماس في الأمة أكبر من تأثير أي كيان آخر.

الجميع يخطأ والخطأ في الوسائل والسلوك مغتفر والخطأ في المنهج خطير والتناصح بين الإخوة هو الواجب فالمؤمنون نصحة.

******************************

ندوة أثر الإيمان والتزكية في صياغة الهوية الإسلامية بتاريخ 7/8/2022:

المحور الأول: أثر التزكية القلبية في صياغة الهوية الإسلامية للدكتور خير الله طالب وجاء فيها:

– الميزان والمعيار الإلهي في تقييم النفس وضبطها نحو سبل السلام وكيفية التعامل مع الأحداث بنظرة شمولية متكاملة الأجزاء عكس معيارنا الناقص وانطباعتنا المحدودة.

– كيفية تشكيل الأفعال الصانعة للحقيقة وذلك من خلال النور الرباني للقلب الخاشع والسريرة الصادقة التي ينطلق بها الإنسان في تشكيل القيم والسلوك والأخلاق.

– الهوية حقيقة لا مجرد صورة وهي غاية التربية والتزكية هي أساس التربية،  والتزكية هي كنزك الدفين وهي الجنة التي في قلبك.

المحور الثاني: النفس بين نداء الرحمن وإغواء الشيطان للدكتور محمد ناصر الحزمي وجاء فيها:

– النفس البشرية واحدة لكنها تتغير بتغير المواقف فتارة تكون أمارة بالسوء بالمعاصي والموبقات، وتارة تكون لوّامة بالتوبة والإنابة،  وتارة تكون مطمئة بالإيمان الحقيقي وما يزيده من طاعات وعبادات ومعاملات ترضي رب الأرض والسموات.

– أن هناك علاقة بين الإنسان والشيطان وهي نسبية فكلما فتر الإنسان وغفل عن مراقبة نفسه وتقوية إيمانه وسوس له الشيطان وصار مفتاحاً للشر مغلاقاً للخير والعكس صحيح،  ولذا جعل الله الجنة درجات متفاوتة بتفاوت أحوال الناس وإيمانهم.

المحور الثالث: فاعلية الأخلاق في التغيير والتأثير للشيخ حسن الحميد وجاء فيها:

– أركان الدين واصوله ثلاث:

١- عقائد ومحلها القلب.

٢- عبادات وأصلها القلب ومحلها الظاهر.

٣- أخلاق وأصلها القيم ومحلها السلوك والمعاملات.

والإنسان الرباني هو من سوق دينه للناس عبر هذه الأجزاء الثلاثة يجمعها في تفكيره ووجدانه وسلوكياته ليظهر المعدن الحقيقي للدين القويم.

– الإنسان النبيل هو من يحسن تسويق الإسلام عبر مهارات حياتية مكتسبة ليكون مندوباً ناجحاً وأفضل الناس من أتقن فن التسويق.

– معايير الغرب في التعامل مع الإنسان ليس بدافع ووازع ديني سليم بل بأخلاق اقتصادية ترتفع وتنخفض حسب المصلحة وجوداً وعدماً.

المحور الرابع: أثر الإيمان في صياغة الهوية للدكتور فائز شُبيل وجاء فيها:

 –  الإيمان الذي يصيغ الهوية الإسلامية هو الإيمان الحقيقي الصادق كإيمان النبي صلى الله عليه وسلم والصحابة رضوان الله عليهم أجمعين لا إيمان زعم ولا ادعاء.

– لهذا الإيمان سمات ومميزات منها، شدة المحبة لله ولرسوله، ومحبة المؤمنين، والفناء في طاعة الله في كل حالك وترحالك نفسياً ومعنوياً، كإيمان الصحابة حارثة رضي الله عنه والذي أقره النبي صلى الله عليه وسلم بقوله، ( يا حارثة عرفت فالزم عرفت فالزم عرفت فالزم).

******************************

ملخص ندوة الأسرة المسلمة وتحديات الهوية بتاريخ 8/8/2022:

محاضرة (النسوية تياراتها وأفكارها وأثرها في الأسرة) للدكتورة كندة حواصلي:

مفهوم النسوية (Feminism): يُشير هذا المصطلح إلى الاعتقاد بالمساواة الاجتماعية

والاقتصادية والسياسية بين الجنسين،

موجات النسوية:

– الموجة النسوية الأولى؛ التي رفعت شعار حقوق الملكية وحق المرأة في التصويت.

2- الموجة النسوية الثانية؛ التي ركزت على المساواة ومناهضة التمييز.

3- الموجة النسوية الثالثة؛ التي بدأت في التسعينات ردَّ فعل عكسي على الامتياز المُتَصَور الذي منحته الموجة الثانية عن النساء البيض مُغايرات الميول الجنسية.

4- الموجة الرابعة؛ التي تُعدُّ حصيلة عملية لكل ما سبقها، وكان استخدام وسائل التواصل الاجتماعي أحد العناصر الرئيسية المُميزة لهذه الموجة، وذلك لتسليط الضوء على المخاوف الاجتماعية وأهمها حوادث التحرش في بيئة العمل وفجوة الرواتب بين الجنسين وقدمت اقتراحات لإمكانية معالجتها

الجندرية

فأول ركيزة في (النظرية الجندرية) هو عدم النظر إلى الرجل والمرأة من الناحية البيولوجية التي خلق الله النوعين عليها (ذكرا وأنثى)، وتلك الرؤية قائمة على أن النظر إلى الرجل والمرأة باعتبارهما (ذكرا وأنثى) وما يتبع ذلك من (فروق طبيعية)

فكلمة (Sex) ؛ أي: الجنس، تشير إلى التقسيم البيولوجي بين الذكر والأنثى، بينما يشير النوع (Gender) إلى التقسيمات الموازية وغير المتكافئة (اجتماعيًّا إلى الذكورة والأنوثة).

فـ” الجندرية” جاءت لتسوق المجتمعات البشرية إلى نوع جديد، يغير المفاهيم والمصطلحات على مستوى الأسرة والمجتمع، فيما يخص العلاقة بين الرجل والمرأة في كل المجتمعات البشرية، وتغير الثابت والمستقر عند الشعوب منذ بدء الخليقة إلى يومنا هذا

و تعتبر اتفاقية سيداو نتاج ضغط اللوبي النسوي العالمي، هذه الاتفاقية القائمة على.

تجريم جميع أشكال التمييز بين الجنسين.

ومن أهم مرتكزات (النظرية الجندرية) إباحة الشذوذ الجنسي، والدعوة إلى الزنا وعدم الاستياء منه أو إخفائه، بل فعله والحديث عنه جهرا، باعتباره أحد الحقوق لكل إنسان، خاصة المرأة، كما يدعون.

“النسوية “الاسلامية

     تأتي أطروحة “النسوية الإسلامية” كمقابل للنسوية الغربية التي تسعى للتحديث من منظور المرأة. وهذا المصطلح الذي استعملته مارغو بدران (1999) «سيلعب دوراً في مراجعة الإسلام وتكوين الحداثة الجديدة، وتغيير النسوية ذاتها»،

و من أبرز المواضيع التي تثير النسوية شبهات حولها

القوامة و طاعة الزوج

و طاعة الولي ، حرية السفر، حرية الزواج، الحق في الخلع، الميراث، امامة المرأة، شهادة المرأة، منع التبرج، العمل السياسي، قسوة الحدود…

***************************

تلخيص محاضرة الإلحاد المعاصر وخطره على الهوية ومنهجية التعاطي معه للشيخ محمد خير موسى بتاريخ 10/8/2022

أنواع الشذوذ:

الشذوذ الفكري : الإلحاد

الشذوذ السلوكي : المثلية وأخواتها

الشذوذ المجتمعي : النسوية

الشذوذ السياسي : التطبيع مع الاستبداد

الإلحاد ينقسم إلى قسمين :

الإلحاد المطلق : انكار وجود الله

وفيها درجتان : القوي : يقين قوي على انكار الله ، وفيه الضعيف : لا يدري ، وهي طائف اللأدرية

الإلحاد الجزئي: انكار صفة من صفاته

 أنواع الإلحاد المنتشر بين الشباب

الإلحاد الفكري والفلسفي : بدأ في السبعينيات مع الشيوعية وغيرها ، واليوم مبنية على المغالطات المنطقية .

إلحاد اللذة والترف النفسي : أي الرغبة في ازالة الحواجز للوصول للشهوات واللذات أكثر بدون قيود .

إلحاد الأزمة وخيبات الأمل وردة الفعل :بدأ في  2013 بعد خيبات الامل للوصول الى الحكم و التمكين بعد تضحيات جمة ،  ولما حصل الانقلاب او عدم الوصول لنتائج مرضية يلحد بما يؤمن به ، ومنهم من انقلب للجهة الأخرى أي الجهادية الداعشية.

لابد من التفريق بين أسباب التفسيرية ومنطق التبرير .

سردية تبريرية استعلائية : إنني أحترم الملحد لأنه أعمل عقله حتى اقتنع بالإلحاد أكثر من إيماني بالإسلام ، لأنني وجدت نفسي مسلما تقليدا فقط .

السردية الثانية : الناس ألحدت لكون الذين حكمونا يرفعون شعار الاسلام وفعلوا الأعاجيب والمناكير وبالتالي هذا الدين الذي يؤمنون به ليس جديرا بالإتباع .

وهذه مغالطة منطقية يمكن الرد عليها بالقول : وهل حكم الشيوعيين أمثال ستالين ولينين وهم ملحدون  وقتلهم للناس هل سيدفعك ذلك أن تغير الإلحاد .

*******************************

تلخيص محاضرة تجربة المسلمين في الحبشة والقرن الإفريقي للحفاظ على الهوية للدكتور عبد الله خضر بتاريخ 10/8/2022

رئيس مؤسسة بلال للثقافة والعلوم وأستاذ مساعد في جامعة مرمرة ومتخصص في اللغة العربية والثقافة الإسلامية ورئيس تحرير مجلة القرن الإفريقي في إثيوبيا ولديه العديد من المؤلفات والبحوث، ومنها كتابه: (الثقافة الإسلامية في الحبشة عوامل انتشارها والتحديات التي واجهتها)

[تلخيص أمان غدتا الأبكري]

بدأ الدكتور الكلام بدخول الإسلام الى الحبشة وهجرة الصحابة الى الحبشة وهجرات القبائل العربية التي أدت الى قيام المماليك الإسلامية، وان اول مملكة في الحبشة هي مملكة شوا الإسلامية ثم ايفات ثم المماليك السبعة. كما ذكر فتوحات الإمام أحمد بن ابراهيم فاتح الحبشة، وتطرق للحديث عن البرتغال التي جاءت لنجدة المسيحين.

ثم ذكر النقلة الجديدة في القرن السابع الهجري وهو العهد الذي بدأ انتشار الإسلام فيه بالتعليم بعد استشهاد الإمام أحمد وتوقف الحروب بعد القضاء على المماليك الإسلامية بعد تضحيات كبيرة من المسلمين للحفاظ على هويتهم.

ثم ذكر فضيلته رحلات لطلب العلم الى اليمن ثم الحجاز التي دور كبير في نشر العلم حيث العائدين من رحلة طلب العلم قاموا بنشر العلوم وتعليمه. وذكر نموذجا لذلك العالم الجليل مفتي داوو الذي رجع من بيت زبيد بسبعة أجمال من الكتب ونزل في ولو ونشر العلم.

كما ذكر بعضا من علماء الحبشة وخدموا العالم الإسلامي تدريسا وتأليفا مثل العلامة الشيخ محمد علي آدم الولوي والعلامة الشيخ محمد أمين الهرري والعلامة الشيخ الدكتور عبد الشكور العروسي وغيرهم.

كما ذكر المناطق التي الإسلامي انتشر فيها العلوم مثل دوي وهرر وعرسي وجما وغيرها.

وختم محاضرته بذكر بعض التحديات التي واجهت المسلمين في الحبشة في الحفاظ على الهوية الإسلامية وكيف تغلبوا عليها.

وبعد المحاضرة فتح المجال للحوار والنقاش، فمن الأسئلة التي وجهت لفضيلته:

-دور المسلمين في الحبشة في الحكومة الحالية

-ما يتعلق بالمجلس الأعلى للشؤون الإسلامية في إثيوبيا

-التعاون بين القوميات المسلمة

-تحديات التبشيريين (التنصيريين)

-جماعة الاحباش

-قضية سد النهضة

-علاقة إثيوبيا بالكيان الصهيوني

وكلها اجاب عليها الدكتور بأجوبة شافية.

********************************

دور الحركات والتيارات الإسلامية في بناء الهوية للدكتور سعد الكبيسي بتاريخ 13/8/2022

تلخيص محي الدين حيدر

المدارس:

1- الشمولية : الإسلام الفرد والأسرة والدولة والتعامل مع الأمة ككل.

2- السلفية: لا يصلح آخرها إلا بما صلح أولها.

المدرسة المحافظة.

3- التربوية: التي طرحت الفكر الاصلاحي في التربية.

4- السياسية: عكس التربوية، عملية الإصلاح من قمة رأس الهرم.

5- النهضوية: طرحت أدبيات النهضة دون تفاصيل.

 خمس أبواب أو مجالات للعمليات الإصلاحية:

1- قراءة واقع الإصلاح: تكون فاعلة وصحيحة

معيار الدقة:

– دقة المعلومات.

– دقة التحليل.

– دقة تحديد الحاجات.

– دقة تحديد الأوليات.

– دقة تحديد توازن هذه الأوليات.

– دقة التوصيف الإصلاحي النهائي.

2- أهداف الإصلاح:

معيار هو حالة مثالية غير ملموس

المؤشر ملموس

معيار الصلاحية:

– المشروعية _ منطقي.

– الثبات _ القيم.

– الوضوح والقياس_ وضوح الهدف.

– إمكانية التحقق.

– الطموح للأفضل.

– مراعاة المستقبل.

3- مناهج الإصلاح:

الهدف: الغاية التي أريد الوصول إليها

منهج : مجموع الخطوات النظرية للوصول للهدف

معيار الجدوى:

-الأكبر أثراً.

– الأقل كلفة.

– المناسب للإستطاعة.

– المرونة.

– التدرج _ عدم حرق المراحل.

– التخطيط.

4- أدوات الإصلاح:

هي الوسائل

معيار التأثير:

– المعاصرة.

– التنافسية.

– التنوع.

– الإنفتاح _ أخذ التجربة.

– التخصصية.

– الموسسية _ الفاشلة التي تقوم على شخص واحد.

5- مرجعيات الإصلاح:

مصادر أدبيات الإصلاحية:

– صحة التعامل.

– صحة أهل المتعامل _ من غير علم.

– صحة ثبوت النقل _ حديث ثابت، تاريخ.

– صحة فهم الدلالة.

– صحة فهم السياق.

– صحة فهم الواقع.

– صحة الربط والتنزيل.

 القواعد:

1- الوعي والإخلاص والتسامح من أسس النجاح الدعوي.

2- الإقرار بالتعدد و الإختلاف وأن الكل في دائرة الإسلام.

3- التركيز على المشتركات والقطعيات والثوابت فريضة لا نافلة

4- لا يسمح لتحويل الثوابت إلى متغيرات ولا القطعيات إلى ظنيات والعكس. (لا بد من التأكد)

5- لا إنكار في المسائل المختلف عليها مدام الأمر إجتهادية

6- التكامل لا التنافس في الأدوار.

7- الكليات و الضروريات الخمس محفوظة للجميع.

8- التنسيق واللامركزية و التحالفات الدعوية مطلوبة في خدمة الجميع.

9- عدم تحويل الجدول الخاص إلى المجال العام.

10- الخصوصيات حق ثابت لكنها ليس معيار للجميع.

ابعاد النفس

١/البناء الفكري والمعرفي

٢/التكوين الإيماني والسلوكي

٣/التكوين الإصلاحي الدعوي

المدارس الرئيسية

١/ الشمولية

 وهي التي طرحت فكرت أن الإسلام يصبح الفرد والأسرة والمجتمع والدولية ونظرية التعامل في الأمة مع كل والإنسانية فكرة متكاملة

وتحتها ٢١مدرسة

الشيخ محمد عبده

مدرسة شمولية فكرية

ابوالحسن الندوي وركز على البعد العالمي الاسلام

حسن البنا المدرسة الشمولية الحركية وهو غير فكرة الشمولية إلى حركة إسلامية

٢/ المدرسة السلفية

هي التي استعانت بمقولة مالك لا يصلح اخر هذه الأمة

وهي العلمية والمحافظة وهي أقل المدارس اجتهادا وهي أنماط عدة ومدارس.

العلمية السلفية العلمية الحركية السياسية

٣/ المدرسة التربوية

وهي المدرسة التي طرحت فكرة اصلاح المجتمع من خلال تربية الفرد ووقفت على هذا  من خلال الفرد إلى القمة

٤ / المدرسة السياسية وهي عكس التربوية  التربوية وهي تعتقد أن البناء يتم من أعلى قمة  الهرم وتعتقد إن ادوات السلطة مهمة

وهي تمثلها الأحزاب السياسية

٥/ المدرسة النهضوية

وهي المدرسة التي طرحت نهصات للأمة والدولة والمجتمع مثل مالك بن نبي

خمس مجالات للمدارس مؤشرات

1/ قراءة واقع الإصلاح

معيار الدقة ويكون دقيقيا والا الأهداف وغيرها ستكون خاطئة هذه الدقة

 لها ستة مؤشرات

1/دقة المعلومات

2/دقة التحليل

3/دقة تحديد الحاجات

4/دقة تحديد الاولويات

5/دقة تحديد توازن هذه الأولويات

6/دقة التوصيف النهائي للواقع

2/ اهداف الإصلاح

هذه الأهداف لها معيار

من خلال ستة مؤشرات

1/المشروعية

2/الثبات

3/الوضوح والقياس

4/إمكانية التحقق

5/الطموح للافضل

6/مراعاة المستقبل

3/ مناهج الإصلاح.

المنهج هو مجموعة الخطوات النظرية والعملية التي توصلني إلى الهدف

معيار المنهج هو الجدوى

مؤشرات الجدوى

١/الاكبر أثرا

٢/الأقل كلفة

٣/المناسب للاستطاعة

٤/المرونة

٥/ التدرج وهو سنة كونية وربانية ولا تحرقوا المراحل

٦/التخطيط

٧/التقييم

4/ ادوات الإصلاح

وهي الوسائل مثل الإعلام ومعيار الادوات هو التأثير

 وهذا التأثير له ستة مؤشرات

١/المعاصرة

٢/التنافسية

٣/التنوع

٤/الانفتاح

٥/التخصصية

٦/المؤسسية

كل مؤسسة تذهب بذهاب الشخص فهي فاشلة

5/ مرجعيات الإصلاح

هذا من أخطر المجالات والمعنى هي الأدبيات المكتوبة للتيارات الإصلاحية وهي عادة من القرآن أو السنة أو اقوال الفقهاء أو أحداث التاريخ الاسلامي أو الواقع الداخلي والخارجي أو الإنسانية

هذه المرجعيات التي أخذ منها الأفكار التي تصلح الواقع ولابد أن يكون

 هناك معيار هو صحة التعامل

١/صحة أهلية المتعامل

٢/صحة ثبوت النقل

٣/صحة فهم الدلالة

٤/صحة فهم السياق

٥/صحة فهم الواقع

٦/صحة الربط والتنزيل

مجموعة قواعد لأن تحافظ على الهوية وتربط بينها

١/الوعي والإخلاص والتسامح والتجرد من أسس النجاح الدعوي.

٢/الإقرار بالتعدد والاختلاف وان الكل في دائرة الاسلام

٣/ التركيز على المشتركات والقطعيات والثوابت فريضة لا نافلة

٤/لايسمح بتحويل الثوابت إلى متغيرات ولا القطعيات إلى ظنيات

ولا بد أن نتأكد أنها ثوابت وقطعيات وهي بين طرفي نقيض بين الغالي والجافي ومن الخطأ تغيير الظنيات الى ثوابت وقطعيات

٥/ لا إنكار في مسائل الخلاف مادام الأمر اجتهادي

٦/التكامل لا التنافس في الأدوار والوظائف

مثل قصة الامام الشافعي رحمه الله تعالى عندما يناظر أحدا يتمنى أن يجري الله تعالى الحق على لسانه

٧/الكليات والضرورات الخمس محفوظة للجميع وهي مقاصد الشريعة المطلوب الحفاظ عليها  (الدين – النفس – العقل المال – النسل )

٨/التنسيق واللامركزية والتحالفات الدعوية  مطلوبة في المشاريع

٩/عدم تحويل الجدل الخاص للمجال العام

١٠/الخصوصيات حق ثابت

لكنها ليست معيارا للجميع