تحت شعار “الأقصى.. طوفان الأمة” .. إطلاق أسبوع القدس العالمي 4

    

1/2/2024

أعلنت اللجنة العليا لأسبوع القدس العالمي عن إطلاق فعاليات “أسبوع القدس العالمي4” تحت شعار “الأقصى.. طوفان الأمة” والذي يبدأ اعتباراً من غد الجمعة 2 شباط/فبراير 2024 وحتى 9 شباط/فبراير 2024، تزامناً مع مناسبة ذكرى الإسراء والمعراج والتحرير الصلاحي لبيت المقدس، وفي ظل معركة “طوفان الأقصى” المباركة في غزة.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقد اليوم الخميس في عدة دول أبرزها تركيا، قطر، ماليزيا، بنغلاديش، الجزائر، موريشيوس، إندونيسيا، باكستان، وغيرها.

وقالت اللجنة في بيان لها، إنه “على وقع الإبادة الجماعيّة، والمجازر المروّعة المتواصلة في أرض غزة، وما يسطره المجاهدون الأبطال من ملاحم البطولة والفداء ذودًا عن الأمة جمعاء تأتي ذكرى الإسراء والمعراج التي تعيد للعقول والقلوب الارتباط الوثيق بين المسجد الحرام والمسجد الأقصى المبارك وإضفاء البركة الإلهية على أرض المسرى”.

وأضافت أن هذا الارتباط والبركة “نصّ عليهما كتاب الله تعالى في قوله: {سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَىٰ بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا ۚ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ} الإسراء: 1”.

وأشارت إلى أن ذكرى التحرير الصلاحيّ لبيت المقدس جاءت “لتؤكد مسؤوليّة قادة المسلمين وحكامهم وشعوبهم تجاه الأرض المباركة إنْ تعرّضت للعدوان والاحتلال؛ وأيّ عدوان أكبر مما يجري اليوم على أرض غزّة من إبادة وتدمير؟! وأيّ عدوان أكبر من سلوك العصابات الإجراميّة في الضفة الغربيّة؟! وأيّ عدوان أكبر مما يقع على مسرى رسول الله صلى الله عليه وسلم؟!”.

وذكرت أن مؤسسات العلماء في الأمة والجهات الفاعلة من الجماعات والحركات والمؤسسات في مختلف المجالات دأبت على إطلاق أسبوع القدس العالميّ، مشيرة إلى أن المؤتمر الصحفي يعقد في تزامن مع مؤتمرات موازية وعلى مدار اليوم في عدد من بلدان العالم الإسلاميّ.

ولفتت اللجنة إلى أن أسبوع القدس العالمي هذا العام يأتي متزامنًا مع عملية “طوفان الأقصى” التي أعادت للأمة روحها وأذلّت الصهاينة وأولياءهم.

وبعثت برسالة تحية إلى أهل قطاع غزة القابضين على الجمر الصابرين على البأساء والضراء والمجاهدين الأبطال الذين مرغوا أنف العدو الصهيوني في وحل المهانة.

وأكدت أن أسبوع القدس العالميّ يمثّل فرصة لإعادة ضبط الأولويات على مستوى المؤسسات والأفراد العاملين لخدمة الإسلام، بل الحكومات التي تصلح أن تمثل شعوبها، فمسرى النبي محمد صلى الله عليه وسلم لا بد أن يكون على رأس الأولويات واليوم غزّة الذبيحة هي واجب الوقت وقضية فلسطين هي قضية الأمة المركزية، كما يأتي أسبوع القدس العالمي هذا العام في خضم انطلاق معركة التحرير فلا بد من التفاعل معها بالإعداد والاستعداد وبناء الإنسان الواعي بالقضية، فهو ليس مناسبةً دوريةً تمر كل عامٍ فحسب بل هو محطة تزود للعمل لأجل القدس وفلسطين على مدار سنة كاملة.

ودعت اللجنة جميع المؤسسات العاملة والجهات الفاعلة على اختلاف تخصصاتها وتوجهاتها أن يكون لها سهمٌ رئيس ودورٌ مركزيّ في هذا الأسبوع من خلال تبني الأسبوع وفعالياته، وإصدار البيانات الرسميّة في تبنّيه والدّعوة إليه والاحتفاء به، وتوجيه أعضائها إلى الانخراط في فعاليات الأسبوع والمشاركة فيها على أوسع نطاق.

وشددت على ضرورة أن تبادر كل جهة فاعلة ومؤسسة رائدة إلى القيام بالفعاليات المختلفة من أنشطة وبرامج على مدار الأسبوع كاملاً، والاسترشاد بالدليل الذي أعدته اللجنة العليا لأسبوع القدس.

وطالبت علماء الأمة والخطباء والدعاة أن تكون خطبتي الجمعة القادمتين ضمن فعاليات أسبوع القدس العالمي، ويتركز الحديث فيهما عن واجب الأمة تجاه غزّة وأهلها ودفع العدوان ودعم المقاومة الباسلة والمجاهدين الأبطال، وأن يتقدموا صفوف الفعاليات الشعبية والجماهيريّة في أسبوع القدس العالمي فهم أهل الريادة في حشد الطاقات واستنفار الهمم.

كما دعت اللجنة إلى طوفان جماهيريّ عقب صلوات الجمعة في عموم بلدان العالم الإسلامي وأنحاء العالم، يستمر على مدار الأسبوع لا سيما أيام العطل الرسمية يومي السبت والأحد في البلاد الغربيّة بحيث تمثل الحشود الشعبيّة المتظاهرة في الميادين ضغطًا لإيقاف الحرب وفضح العدو الصهيوني، قال اللجنة: “فلتنطلق الحشود إلى الميادين الكبرى ولتحاصر سفارات وقنصليات الاحتلال وأمريكا وغيرها من السفارات والقنصليات المشاركة في العدوان على أهلنا في غزة أو المتواطئة مع العدوان والمشاركة في الحصار الجائر، ونخصّ هنا بالدعوة أبناء أمتنا الإسلاميّة في الدول التي تصرّ أنظمتها على دعم الكيان الصهيوني وفتح أراضيها لقوافل الكيان وأعوانه لفك الحصار عنه وتلك التي تحاصر شعبنا في غزة أن ينتفضوا في الساحات والميادين للضغط على هذه الأنظمة لوقف تواطئها وغرقها في وحل مساندة المجرم الصهيونيّ”.

وأعلنت اللجنة العليا لأسبوع القدس العالمي يوم الإثنين 5 شباط/فبراير الجاري يومًا لدعم المقاومة الباسلة ورفض الاتهامات الباطلة التي تحشد لها الدوائر الغربية وبعض وسائل الإعلام العربيّة تواطؤًا مع الصّهاينة.

ودعت جماهير الأمة إلى المشاركة في الفعالية المركزيّة الافتراضيّة التي ستقام في هذا اليوم بمشاركة نخبة من علماء ورموز ومؤثري الأمة.

وطالبت اللجنة المؤسسات والجهات الفاعلة بالقيام بأنشطة على مدار هذا اليوم لدعم المقاومة بالوسائل المختلفة ماديًا ومعنويًا. 

وأعلنت اللجنة يوم الثلاثاء 6 شباط/ فبراير الجاري يومًا عالميًا للبذل والعطاء والدعم المالي والجهاد بالمال في سبيل الله تعالى لنصرة أهل غزة وتخفيف المعاناة عنهم.

كما أعلنت يوم الخميس 8 شباط/فبراير الجاري يومًا للضراعة والدعاء والالتجاء إلى الله تعالى.

وختمت اللجنة بيانها، قائلة: هي القدسُ تناديكم وهو الأقصى يستصرخ ضمائر أبنائه ومحبّيه وتستصرخكم أشلاء أطفال غزة التي ما تزال تحت الأنقاض المدمّرة، وتناشد ضمائركم الدماء المراقة والقلوب الملهوفة ألا تخذلوها، وترنو إليكم أبصار المجاهدين الذين يذيقون عدونا وعدوكم وبال أمره ويدافعون عن أمنكم وأمن كل بلاد المسلمين. وأنتم خير من يلبّي النداء ويسارع في نصرة فلسطين الجريحة، والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون.

هذا نص البيان الذي قرأته اللجنة العليا لأسبوع القدس في هذا المؤتمر الصحفي:

بيان إطلاق أسبوع القدس العالمي

الحمد لله ربّ العالمين، والصلاة والسلام على سيّدنا محمّد وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدّين؛ وبعد:

فعلى وقع الإبادة الجماعيّة، والمجازر المروّعة المتواصلة في أرض غزة، وما يسطره المجاهدون الأبطال من ملاحم البطولة والفداء ذودًا عن الأمة جمعاء تأتي ذكرى الإسراء والمعراج التي تعيد للعقول والقلوب الارتباط الوثيق بين المسجد الحرام والمسجد الأقصى المبارك وإضفاء البركة الإلهية على أرض المسرى؛ هذا الارتباط والبركة نصّ عليهما كتاب الله تعالى في قوله: “سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَىٰ بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا ۚ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ” الإسراء: 1

كما تأتي ذكرى التحرير الصلاحيّ لبيت المقدس لتؤكد مسؤوليّة قادة المسلمين وحكامهم وشعوبهم تجاه الأرض المباركة إن تعرّضت للعدوان والاحتلال؛ وأيّ عدوان أكبر مما يجري اليوم على أرض غزّة من إبادة وتدمير؟! وأيّ عدوان أكبر من سلوك العصابات الإجراميّة في الضفة الغربيّة؟! وأيّ عدوان أكبر مما يقع على مسرى رسول الله صلى الله عليه وسلم؟!

ولقد دأبت مؤسسات العلماء في الأمة والجهات الفاعلة من الجماعات والحركات والمؤسسات في مختلف المجالات على إطلاق أسبوع القدس العالميّ، وإننا نجتمع اليوم في تزامن مع مؤتمرات موازية كمؤتمرنا هذا تعقد في هذه الأثناء وعلى مدار يومنا هذا في عدد من بلدان العالم الإسلاميّ لنعلن إطلاق النسخة الرابعة من “أسبوع القدس العالمي” تحت شعار “الأقصى طوفان الأمّة”

وإنّنا إذ نعلن إطلاق أسبوع القدس العالمي هذا العام متزامنًا مع طوفان الأقصى الذي أعاد للأمة روحها وأذلّ الصهاينة وأولياءهم، وفي خضمّ حرب الإبادة الوحشيّة التي تمارسها العصابات الصهيونيّة على أهلنا في غزّة العزّة؛ نتوجه بالتحية البالغة إلى أهلنا في قطاع غزة العزة القابضين على الجمر الصابرين على البأساء والضراء والمجاهدين الأبطال الذين مرغوا أنف العدو الصهيوني في وحل المهانة، كما نؤكّد الآتي:

أولًا: إنّ أسبوع القدس العالميّ يمثّل فرصة لإعادة ضبط الأولويات على مستوى المؤسسات والأفراد العاملين لخدمة الإسلام، بل الحكومات التي تصلح أن تمثل شعوبها، فمسرى النبي محمد صلى الله عليه وسلم لا بد أن يكون على رأس الأولويات واليوم غزّة الذبيحة هي واجب الوقت وقضية فلسطين هي قضية الأمة المركزية، كما يأتي أسبوع القدس العالمي هذا العام في خضم انطلاق معركة التحرير فلا بد من التفاعل معها بالإعداد والاستعداد وبناء الإنسان الواعي بالقضية، فهو ليس مناسبةً دوريةً تمر كل عامٍ فحسب بل هو محطة تزود للعمل لأجل القدس وفلسطين على مدار سنة كاملة.

ثانيًا: ندعو جميع المؤسسات العاملة والجهات الفاعلة على اختلاف تخصصاتها وتوجهاتها أن يكون لها سهمٌ رئيس ودورٌ مركزيّ في هذا الأسبوع من خلال تبني الأسبوع وفعالياته، وإصدار البيانات الرسميّة في تبنّيه والدّعوة إليه والاحتفاء به، وتوجيه أعضائها إلى الانخراط في فعاليات الأسبوع والمشاركة فيها على أوسع نطاق، بل إن المطلوب من كل جهة فاعلة ومؤسسة رائدة أن تبادر إلى القيام بالفعاليات المختلفة من أنشطة وبرامج على مدار الأسبوع كاملاً، وقد أنجزت اللجنة العليا دليلًا لأسبوع القدس يمكن الاسترشاد به في هذه البرامج.

ثالثًا: ندعو علماء الأمة والخطباء والدعاة أن تكون خطبتي الجمعة القادمتين ضمن فعاليات أسبوع القدس العالمي، ويتركز الحديث فيهما عن واجب الأمة تجاه غزّة وأهلها ودفع العدوان ودعم المقاومة الباسلة والمجاهدين الأبطال، كما ندعو العلماء أن يتقدموا صفوف الفعاليات الشعبية والجماهيريّة في أسبوع القدس العالمي فهم أهل الريادة في حشد الطاقات واستنفار الهمم.

رابعًا: ندعو إلى طوفان جماهيريّ يوم الجمعة عقب صلوات الجمعة في عموم بلدان العالم الإسلامي وأنحاء العالم، ويستمر على مدار الأسبوع لا سيما أيام العطل الرسمية يومي السبت والأحد في البلاد الغربيّة بحيث تمثل الحشود الشعبيّة المتظاهرة في الميادين ضغطًا لإيقاف الحرب وفضح العدو الصهيوني؛ فلتنطلق الحشود إلى الميادين الكبرى ولتحاصر سفارات وقنصليات الاحتلال وأمريكا وغيرها من السفارات والقنصليات المشاركة في العدوان على أهلنا في غزة أو المتواطئة مع العدوان والمشاركة في الحصار الجائر، ونخصّ هنا بالدعوة أبناء أمتنا الإسلاميّة في الدول التي تصرّ أنظمتها على دعم الكيان الصهيوني وفتح أراضيها لقوافل الكيان وأعوانه لفك الحصار عنه وتلك التي تحاصر شعبنا في غزة أن ينتفضوا في الساحات والميادين للضغط على هذه الأنظمة لوقف تواطئها وغرقها في وحل مساندة المجرم الصهيونيّ.

خامسًا: يعلن أسبوع القدس العالمي يوم الإثنين القادم الرابع والعشرين من رجب الموافق الخامس من شباط “فبراير” يومًا لدعم المقاومة الباسلة ورفض الاتهامات الباطلة التي تحشد لها الدوائر الغربية وبعض وسائل الإعلام العربيّة تواطؤًا مع الصّهاينة، وندعو جماهير أمتنا إلى المشاركة في الفعالية المركزيّة الافتراضيّة التي ستقام في هذا اليوم وتضمّ نخبة من علماء ورموز ومؤثري الأمة، كما ندعو المؤسسات والجهات الفاعلة إلى القيام بأنشطة على مدار هذا اليوم لدعم المقاومة بالوسائل المختلفة ماديًا ومعنويًا؛ فالمقاومة هي درع أمتنا وهي التي تدافع اليوم عن كل عواصم الأمة الإسلاميّة وعن الحرمين الشريفين لا عن الأقصى المبارك وغزة العزة فحسب.

سادسًا: نعلن في أسبوع القدس يوم الثلاثاء القادم الخامس والعشرين من رجب الموافق السادس من شباط “فبراير” طوفان العطاء، ليكون هذا اليوم يومًا عالميًا للبذل والعطاء والدعم المالي والجهاد بالمال في سبيل الله تعالى لنصرة أهلنا في غزة وتخفيف المعاناة عنهم، فهذا يوم البرهان على صدق العواطف الجياشة ويوم الإيثار والتدليل على صدق الأخوّة الإيمانيّة.

سابعًا: نعلن في أسبوع القدس العالميّ يوم الخميس القادم السابع والعشرين من رجب الموافق الثامن من شباط “فبراير” يومًا للضراعة والدعاء والالتجاء إلى الله تعالى، وإننا إذ ندعو أن تكون أيامنا كلّها أيامًا للضراعة والدعاء نلجأ فيها إلى الله تعالى أن ينصر إخواننا المجاهدين ويثبت أقدامهم ويربط على قلوب أهلنا في غزة ويكف عنهم بأس المجرمين الصهاينة؛ فإننا ندعو إلى أن يكون يوم الخميس يومًا مركزيًا يفزع فيه المؤمنون إلى المساجد يعتكفون فيها ويجأرون إلى الله تعالى بالدعاء والضراعة.

هي القدسُ تناديكم وهو الأقصى يستصرخ ضمائر أبنائه ومحبّيه وتستصرخكم أشلاء أطفال غزة التي ما تزال تحت الأنقاض المدمّرة، وتناشد ضمائركم الدماء المراقة والقلوب الملهوفة ألا تخذلوها، وترنو إليكم أبصار المجاهدين الذين يذيقون عدونا وعدوكم وبال أمره ويدافعون عن أمنكم وأمن كل بلاد المسلمين. وأنتم خير من يلبّي النداء ويسارع في نصرة فلسطين الجريحة، والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون.

ويعد “أسبوع القدس العالمي” مبادرة عالمية من عدة هيئات واتحادات علمائية ومؤسسات مجتمع مدني، يقام في آخر أسبوع في شهر رجب من كل عام، مع ذكرى ‏الإسراء والمعراج، وذكرى تحرير بيت المقدس على يد صلاح الدّين الأيوبيّ.‏

ويهدف الأسبوع في هذه السنة إلى تفعيل الأمة مع “طوفان الأقصى”، ودمج المؤسسات العلمائية مباشرة في مشاريع عملية نصرة للقدس وفلسطين.

ويسعى إلى إحياء القضية الفلسطينية في مختلف البلدان، وتحميل مسؤولية نصرة غزة وإيقاف حملة الإبادة الجماعية على الأنظمة والشعوب، وتحقيق التواصل الفعال والمشترك بين العلماء والمؤسسات والناشطين في الأمة وتوحيد جهودهم وتوفير الدعم بكافة أشكاله لنصرة غزة والقدس وفلسطين.

ويأتي “أسبوع القدس العالمي” في العام الرابع له، في ظلال عملية “طوفان الأقصى”، والعدوان الصهيوني المستمر على قطاع غزة لأكثر منذ 7 تشرين الأول/أكتوبر الماضي، والذي أدى حتى الآن إلى ارتقاء قرابة 27 ألف شهيد، وإصابة أكثر من 65 ألف شخص، إلى جانب نزوح أكثر من 85 بالمئة (نحو 1.9 مليون شخص) من سكان القطاع.

للاطلاع على (دليل أسبوع القدس العالمي4) وفيه البرامج والفعاليات يرجى الضغط على الرابط التالي:

https://drive.google.com/file/d/1OvexOxJWtpHTj1YGiV0-KLb0b5A9kp3T/view?usp=sharing

قد يعجبك أيضاً

ماليزيا … نشاطات مستمرة في “أسبوع القدس‏‎ ‎العالمي”‏‎

تواصلت في ماليزيا الفعاليات المتنوعة، بزخم كبير في "أسبوع القدس العالمي"، الذي جرى في الفترة بين 14 ‏حتى 20 شباط/ فبراير الماضي‎.

علماء تحدثوا في أسبوع القدس العالمي

تحدث بعض علماء الأمة برسائل مختصرة إلى أسبوع القدس العالمي، وهذا بعضها:

ميثاق علماء الأمة (اللغة الفرنسية)

pour la résistance à la normalisation politique avec l’entité sioniste Au nom d’Allah Le Clément, Le Miséricordieux, Charte des savants de la Oumma pour la résistance à la normalisation «politique » avec l’entité sioniste Louange à Allah, et que la bénédiction d’Allah et son salut soient sur le dernier des messagers, Chaque musulman sur cette terre […]