انطلاقة “أسبوع القدس العالمي” في قطاع غزة بمؤتمر صحفي ووقفة‎

    

انطلقت فعاليات “أسبوع القدس العالمي” في قطاع غزة، بتنظيم وقفة، ومؤتمر صحفي تم خلاله الكشف ‏عن النشاطات التي تقام خلال الأسبوع الممتد من 14 حتى 20 شباط/ فبراير الجاري‎.

ونظمت المؤسسات العلمائية والمؤسسات العاملة للقدس والأقصى مؤتمراً صحفياً أمام مقر وزارة ‏الأوقاف بغزة، شارك فيه علماء من رابطة علماء فلسطين، ووزارة الأوقاف والشؤون الدينية، وملتقى ‏دعاة فلسطين، ومجمع الخلفاء الراشدين الدعوي، ومؤسسة القدس الدولية، ودائرة القدس المركزية، ‏والعديد من الشخصيات الاعتبارية والمخاتير والوجهاء.‏‎ 

ولخص د. عبد الهادي الآغا، وكيل وزارة الأوقاف، وعضو رابطة علماء فلسطين، أهداف الأسبوع، ‏قائلا “إننا في المؤسسات العاملة للقدس والأقصى نغتنم مناسبة ذكرى الإسراء والمعراج لنبدأ فعاليات ‏أسبوع القدس العالمي نصرة للقدس والمسجد الأقصى المبارك، الذي تقوم عليه التنسيقية العليا لعلماء ‏الأمة، وتشاركهم المؤسسات العلمائية والمؤسسات العاملة للقدس في قطاع غزة”.‏‎

وأضاف أن “عدونا الصهيوني لا زال يُمعِن في إيذاء أبناء شعبنا واستفزاز مشاعرهم، وها هو يتخذ كل ‏يوم إجراءاتٍ جديدة على الأرض، ويكثف من اقتحاماته للمسجد الأقصى المبارك، ولا يتوانى في أداء ‏جميع الطقوس الدينية التلمودية إبان تدنيسه له، كما يرسخ التقسيم الزماني والمكاني لهذا المسجد ‏المبارك، وهو يفعل ذلك كله تحت حماية الشرطة وقوى الأمن الصهيونية، وبدعم من حكومته ‏الصهيونية التلمودية المتطرفة”.‏‎

وتهدف فعاليات الأسبوع إلى “توحيد جميع الجهود في الداخل والخارج، والوقوف صفاً واحداً لإنجاح ‏فعاليات أسبوع القدس العالمي، في جميع محافظات الوطن، بما يليق بمكانة المسجد الأقصى وقدره”، ‏بحسب الآغا‎.

كما سيتم الدعوة بكثافة إلى شد الرحال للمسجد الأقصى المبارك والرباط فيه للقادرين على ذلك، إذ قال ‏الآغا إن “نجاح أسبوع القدس العالمي لنصرة القدس والمسجد الأقصى لن يكون إلا ورجال القدس ‏يشعلون اللهب تحت أقدام المقتحمين الصهاينة”.‏‎

ودعا الآغا جميع الجامعات الفلسطينية وجميع المؤسسات التعليمية إلى تنظيم الفعاليات؛ لإحياء أسبوع ‏القدس العالمي، إضافة إلى تفعيل جميع منصات التواصل الاجتماعي؛ لخدمة قضية القدس والمسجد ‏الأقصى المبارك‎.

وبارك المؤتمر الصحفي، جهود المقاومة الفلسطينية ضد الاحتلال الإسرائيلي، داعينها إلى ‏‏”الاستمرار في حماية المدينة المقدسة، ومسجدها الأقصى ومراكمة القوة؛ استعداداً لتحقيق وعد الله ‏بالفتح القريب”.‏‎

وفي سياق متصل، نظمت رابطة علماء فلسطين ومديرية التربية والتعليم بغرب غزة، ملتقىً مقدسياً ‏بعنوان “القدس عهد ووعد”، في مدرسة فلسطين الثانوية وسط غزة‎.

‎ ‎وحضر الملتقى وفد من رابطة علماء فلسطين، ممثلاً بالنائب د. مشير المصري ود. فيصل مزيد ‏عضوي الرابطة، ومديرها أ. عبد الله البطش، ووفد من مديرية التربية والتعليم بغرب غزة، ممثلاً ‏بمديرها أ. حمدي الدلو، و د. جواد الشيخ خليل، و أ. تامر النمرة، و أ. محمد كباجة، و أ. رياض لبد ‏مدير مدرسة فلسطين‎.

وقال مشير المصري إن هذه الفعالية هي أولى الفعاليات التي تقام ضمن أنشطة أسبوع القدس ‏العالمي”، مبينا أن “عشرات المؤسسات من داخل فلسطين وخارجها تشارك في تنظيم فعاليات هذا ‏الأسبوع نصرة للمسجد الأقصى المبارك ومدينة القدس”.‏‎

‎ 

وقال: “نأمل أن يكون جيل اليوم هو جيل التحرير والنصر بمشيئة الله، برغم ما يتعرض له هذا الجيل ‏من ضغوطات وفتن”.‏‎

وحث مشير المصري “أحرار الأمة إلى تفعيل دورهم تجاه القضية الفلسطينية، والمسجد الأقصى الذي ‏يتعرض لأعنف الاعتداءات عبر التاريخ”.‏‎

وإلى جانب المؤتمر، نظم المشاركون في أولى فعاليات “أسبوع القدس العالمي”، وقفة مناصرة للقدس ‏والمسجد الأقصى في باحة المدرسة‎.

ورفع المشاركون في الوقفة لافتات مكتوب عليها “حريق الأقصى مشتعل لا يطفئه إلا التحرير”، ‏و”الأقصى مهوى أفئدة الأنبياء والعابدين”. ولافتات توعوية أخرى .‏

قد يعجبك أيضاً

المقابلة 3 مع المشارك في الملتقى العلمي الدولي الرابع للشباب

اسم المشارك: أيمن محمد عمر عضو الهيئة الإدارية العليا في الجمعية العربية لطلاب العلوم السياسية. –     السؤال الأول: ما أهم أهدافك من المشاركة في الملتقى؟ وما مدى تحققها؟ كان لدي عدة تطلعات لهذا الملتقى العلمي الدولي و كان أهمها التالي:  أولاً الوصول إلى المعرفة التفاعلية التي لا تجدها في الكتب، و خوض التجربة مع نخبة […]