محاضرة (فلا تظلموا فيهن أنفسكم)

كيف يظلم الانسان نفسه  ؟ الأشهر الحرم  وفضلهن وأن يظلم الانسان نفسه  في الشهور كلها هذه جريمة في حق نفسه لكن أن يظلم نفسه في هذه الشهور على وجه الخصوص  فهذه تكون مضاعفة

تاريخ المحاضرة : 20/6/2021

الأهداف :

  1. بيان فضل  الأشهر الحرم ومواسم الطاعات
  2. بيان  فضل  يوم عرفة
  3. 3-       بيان كيف يظلم الانسان نفسه وحرمة ظلم الانسان لنفسه
  4. بيان احب الاعمال  في العشرة الأوائل  ويوم عرفة

الله سبحانه  خلق  الخلائق  واصطفى منها ما يشاء  فاصطفى  بني ادم عن الخلق  وكرمه  على الخلائق  واصطفى من بني ادم  الأنبياء والمرسلين  ثم اصطفى من الأنبياء والمرسلين  خمسة وعشرين نبيا  ذكرهم في كتابه  واصطفى من هؤلاء  الخمسة اولي العزم  من الرسل  واصطفى منهم  نبينا محمد صلى الله عليه وسلم  حيث قال صلى الله عليه وسلم ( انا سيد ولد ادم بلا فخر )

وخلق الله  المكان  واصطفى  منها الأرض  ليعيش عليها  بني ادم  واصطفى  من الأرض  بقاع مميزة  وهي مكة والمدينة وبيت المقدس  واصطفى منهم مكة المكرمة  وجعل الصلاة فيها اضعاف مضاعفة  واصطفى من الأرض  المساجد لتكون بيوت الله

وخلق الله الزمان اثنا عشر شهرا  واصطفى من هذه الشهور الأشهر الحرم واصطفى منهم شهر واحدا  وهو ذي الحجة  والذي تؤدى فيه مناسك الحج واصطفى من ذي الحجة العشرة الأول واصطفى منها يوم عرفة وهو خير يوم طلعت عليه الشمس

جعل الله لنا مواسم الطاعات  وهذه المواسم لم يجعلها الله  متوالية  إنما جعلها متفرقة  ومتباعدة  كما فرق بين  أوقات الصلوات  ليبقى العبد على صلة دائمة  بالخالق  وحتى لا  يمل من التتابع

نحن نسير إلى الله  عزو جل  في سفر منذ ولادتنا  حتى وفاتنا والسفر يحتاج منا الى تزود والتزود هو الطاعة

أن يظلم الانسان نفسه  في الشهور كلها هذه جريمة في حق نفسه لكن أن يظلم نفسه في هذه الشهور على وجه الخصوص  فهذه تكون مضاعفة

كان النبي صلى الله عليه وسلم يستغل  هذه المواسم  لزيادة الطاعة فيكثر من الصيام  وكان يحث أصحابه  على صيام الايام المهمة في هذه المواسم  من أهمها  اليوم التاسع من ذي الحجة  وهو يوم عرفة  حيث قال صلى الله عليه وسلم  ( صيام يوم عرفة  أحتسب  على الله  عزوجل أن يكفر السنة التي قبله  والسنة التي بعده)

في هذه الايام بالذات كان النبي صلى الله عليه وسلم  يكثر من التكبير والتهليل  والتحميد   , عن عبدالله بن عمر  رضي الله عنهما  يقول : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم  يقول :  ما من  أيام أعظم  عند  الله سبحانه  ولا أحب  اليه من العمل فيهن من هذه  الايام  العشرة  فاكثروا  فيهن من  التهليل  والتحميد والتكبير

 كان اصحاب  النبي صلى الله عليه وسلم  في هذه المواسم  يكثرون من الذكر  وكان ابو هريرة وعبدالله بن عمر  رضي الله عنهم يخرجان  الى  الاسواق فيكبر كل  واحد منهما ويكبر الناس بتكبيرهما